Monday, May 29, 2017

بيان من المجلس الثوري المصري: بشأن تعدد حوادث القتل في حق المصريين المسيحيين

بيان من المجلس الثوري المصري

بشأن تعدد حوادث القتل في حق المصريين المسيحيين




الأثنين 29 مايو 2017


تعددت جرائم القتل في حق الأبرياء المسيحيين من أبناء الشعب المصري ومنذ أن استولى عبد الفتاح السيسي على حكم مصر بقوة السلاح فلا تمر الأشهر إلا ويتعرض المسيحيون في مصر إلى كارثة إنسانية تحصد أرواح عشرات الأبرياء منهم ولعل من أهم هذه الحوادث في الفترة الأخيرة هي:

·         في الحادي عشر من ديسمبر 2016 تفجير الكنيسة الكاتدرائية في القاهرة بالعباسية والذي أسفر عن مصرع 25 مسيحيا
·         في الرابع والعشرين من شهر فبراير 2017 تهجير المسيحيين من شمال سيناء بعد وقوع عدة حوادث قتل متفرقة بينهم.
·         في التاسع من أبريل 2017 تفجير كنيسة مار جرجس بمدينة طنطا والذي أسفر عن مصرع 30 مسيحيا .
·         في التاسع من أبريل 2017 تفجير الكنيسة المرقسية بالأسكندرية والذي أسفر عن مصرع خمسة عشر مسيحيا.
·         في السادس والعشرين من مايو 2017 مقتل 29 مسيحيا في مدينة المنيا رميا بالرصاص .

هذا فضلا عن العديد من الحوادث الأخرى   في حق المسيحيين

وفي ظل منظومة تحقيق وعدالة فاسدة داخل مصر أخلت بكل معايير العدالة الجنائية الدولية وقد أدانتها العديد من المنظمات الحقوقية فإن هذه البيئة تعد أرضا خصبة لإفلات المجرمين من العقاب ومعاقبة أبرياء عن جرائم لم يرتكبوها مما يؤدي إلى تنامي وانتشار الإرهاب.


لذلك فأن المجلس الثوري المصري يناشد المجتمع الدولي القيام بواجباته وتحمل مسؤولياته بتشكيل فريق تحقيق دولي محايد لمباشرة التحقيقات في كافة الجرائم التي ارتكبت في حق الأبرياء حتى لا ينعم مجرم بجريمته ولا يعاقب بريئا عن جريمة لم يرتكبها .


المجلس الثوري المصري

Friday, May 26, 2017

ERC strongly condemns attack Minya attack (Egypt)


FOR IMMEDIATE RELEASE


Friday, May 26, 2017
Press statement


ERC strongly condemns attack Minya attack


The ERC condemns in the strongest possible terms the atrocity committed by terrorists in Minya today.

The attack on a bus full of pilgrims going to pray at the monastery of St.Samuel is not only an act of brutal murder and affront to all faiths, but it is equally a callous attempt at igniting sectarian violence in Egypt.

The ERC sends its deepest condolences to the victims and their families.


[END]


Note to Editors:

1 - The Egyptian Revolutionary Council Press Office is the official representative of the ERC for English audience.
2 - To unsubscribe from our mailing list, kindly send an email to press.office@ercegypt.org with an unsubscribe request.
3 - For more information including quotes and interviews, contact: press.office@ercegypt.org

________________________________
Egyptian Revolutionary Council - ERC
Tel.: 02071830305
Fax: 02036375373

Wednesday, May 24, 2017

بقلم: محمد شريف كامل: مصيدة 2018

2018 مصيدة

بقلم: محمد شريف كامل*
@mskamel
22 مايو 2017



مازال فيضان المبادرات والوثائق يتوالى بلا هوادة، ليقدم تصورات غير طريق الثورة، لتصبح هي بديلا للثورة، تصورات إضاعة الجهود وتعطيل الثورة، والجديد في أمر المبادرات أن معزوفة اليوم تقودنا  بوضوح لطريق تحقيق الهدف الأسمى لإنقلاب 3 يوليو 2013، ألا وهو تدمير الثورة ومسح أثارها من على الخريطة العربية بل والعالمية، فتنحصر نشوة الميدان "التحرير" التي غزت كل لغات العالم وأصبحت رمزا للثورة والتحرر والنهوض.
ومع كل مبادرة أو وثيقة تُستحضر أرواح ممن وقفوا بجانب الانقلاب أو ممن مهدوا له، بعضهم يروج للمبادرات والأخر ينتظر ان يكون البديل الذي يقدمه المبادرون كبديل للشرعية المغتصبه، وظلا للشرعية الغاصبه.
تُذكرنا مبادرات المحلحلين، الداعون لحلحلة الموقف، وإدعاء انتسابهم للحكماء تاره وللعقل تاره أخرى، تلك الحكمة وهذاالعقل اللذان جعلا ما تصورناه حربا للتحرير تتحول لحرب تحريك أضاعت أمال الأمة وأهدرت دماء جنودها على مذبح كامب دافيد الذي أدارته الإدارة الأمريكية بأيدي عربيه لتعيدنا عشرات السنين للوراء. وكأننا نُنحر من جديد على مذبح أخر من مذابح كامب دافيد الذي تديره ذات الإدارة وبذات الأيدي العربيه، حتى أن هناك من عبر عن رغبة صريحة حين قال "نحن لسنا في إنتظار عودة مرسي ولكننا في أنتظار السادات".
ومما يردده أدعياء الحكمة والعقل أن الحراك الاستسلامي وغير الثوري يهدف أولا لإنقاذ شعبنا من معتقلات نازي القرن الحادي والعشريين القابع على أرض مصر، على الرغم من أنه مع كل سحابة مبادرة يزداد التعذيب في السجون لإجبار المعتقلين على التنازل.
ويتصور البعض أو يصور أن الاتفاق مع من خانوا الثورة هو الطريق لإنقاذ مصر، فإزاحة السيسي يجب ان تكون هي الهدف وهو السبيل الوحيد لوقف مزاد بيع مصر، وكأن السيسي هو الحاكم بأمره وليس وكيلا عن اصحاب المصلحة في تدمير مصر، فعلى العكس مما يصور أو يتصور هؤلاء فالإتفاق مع النظام أو إكسابه شرعية هو الطريق لخسارة ما تبقى من مصر، فالطعن في الشرعية هو الطريق الوحيد لإسترداد الحقوق المسلوبه وإبطال عقود البيع، وماعدا ذلك هو توقيع كشهود على عقود الإذعان.
ويحدثنا البعض بأن ذلك الاتفاق قد يفتح الطريق لجولة من المفاوضات تؤدى للمطالبة بضمانات لنزاهة إنتخابات 2018، وكأن منتهى امل الثورة منازلة الغاصب لنعود مرة أخرى للوراء لعام 2005، وإن أعتبر البعض أن تجرية 2005 كانت تحدي للنظام، فإن استنساخ هذه التجربة الأن هي تحدي للثورة وليس تحدي للنظام، وقبول مشروع الهزيمة وتزييف العقل وتزوير الإرادة، وهو تعطيل للحراك الشعبي الذي وإن ضعف فسيظل يقلق النظام.
إن المشروع المعروض علينا ليس إلا مشروع استسلام وقبول بإغتصاب السلطة وإهدار مكتسبات يناير التي رفضت النظام بالكامل وأوجدت البديل، البديل الذي يسعى البعض لجرنا للتنازل عنه، التنازل عن شرعية الثورة التى وخلال اربعة استحقاقات فرضت إرادة شعبية ديمقراطية من خلال برلمان بغرفتيه ودستور ورئيس، وهذه هي الشرعية التى نتمسك بها ليس لشخص رئيس أو نائب، ولكن إمتثالا لإرادة شعبية تحقيقها هو كسرا للإنقلاب، ليس لإنقلاب 3 يوليو فحسب ولكن لفكرة الانقلاب حتى يستحيل تكرارها.
ولذا فعلينا أن نحترس من مبادرات ومواثيق تقفز على الشرعية قولا أوعملا فهي مأساه من كل الجوانب، ولنحترس من مصيدة إنتخابات 2018، لأنها ليست إلا طريق لإيجاد شرعية بديلة ولدت من رحم انقلاب 3 يوليو، والهدف ينحصر في نقطة واحدة ألا وهي رسالة لكل الشعوب العربية، رسالة تقول "لو راودتكم أنفسكم عن ثورة أخرى أو تمسك بحق أو رفض سيطرة الفساد والمنظومة العالمية، فمصيركم الفشل والقتل والدمار، ثم تلامون وتستلمون...."
إن ردنا الوحيد على ذلك هو التمسك بالمبادئ، ولذا فإننا نرى أنه في وقت الشدة وإحساس البعض بالعجز تصبح المبادئ هي الفارق بين الصواب والخطأ، وعلى من يعتبر ذلك من باب السذاجه أن يقدم لنا البديل المتكامل الذي يحقق الحلم ولا ينتقص من المبادئ، فنحن على يقين أن الحق لن يعود إلا عبر الثورة الشاملة، عبر الميدان "التحرير".



محمد شريف كامل
الامين العام للمجلس الثوري المصري

* محمد شريف كامل مهندس ومدير مشروعات، شغل مناصب مهنية عديدة، بالإضافة لكونه مدون وكاتب مستقل، هو أحد المؤسسين والأمين العام للمجلس الثوري المصري، أحد المؤسسين الائتلاف الكندي المصري من أجل الديمقراطية، حركة مصريون حول العالم من أجل الديمقراطية والعدالة. عضو نشط في العديد من المنظمات المحلية والدولية الدفاع عن حقوق الإنسان، بالإضافة لانتخابه مفوض بمجلس إدارة المدارس بقطاع المدارس بجنوب مونتريال لمدة 4 سنوات. أسس في السابق الجمعية الوطنية للتغيير في مصر (كندا)، وتجمع الاعلام البديل بكيبيك – كندا، وأحد مؤسسي والرئيس السابق للمنتدى الإسلامي الكندي، كما انه أحد المؤسسين حركة كيبيك - كندا المناهضة للحرب، وأحد المؤسسين التحالف الكيبيكي-الكندي من أجل العدالة والسلام في فلسطين. وهو عضو نشط في العديد من منظمات المجتمع المدني ومن بينها اتحاد الحقوق والحريات بكيبيك – كندا. عضو في مجلس الأمناء لجمعية الكندين المسلمين من اجل فلسطين، ومركز مسلمي مونتريال (الامة الإسلامية). نشر له العديد من المقالات حول العديد من القضايا المحلية والدولية بلغات ثلاث (العربية، والانجليزية، والفرنسية)، ومدون ومؤسس مدونة "من أجل مصر حرة".
محمد شريف كامل يمكن للتواصل معه عبر:
Tel: 1-514-863-9202, e-mail: public@mohamedkamel.com, twitter: @mskamel, blog:  http://forafreeegypt.blogspot.com/,






مقالات وخواطر أخرى للكاتب:


8 ابريل 2017
قراءة في الملف السوري




22 مارس 2017
الأمة
(الأمة ومفهوم الوطن)


5 مارس 2017
الوطن
(الحرية والوطن..أيهما أولى؟)


27 فبراير 2017
سيناء
February 9, 2017
Waiting for the concentration camps

February 2, 2017
A formal request to the Attorney General
January 27, 2017
When two plus two equal five!
27 يناير 2017
اثنان زائد اثنان لن يساوي خمسة
17 يناير 2017
سنوات الربيع  العربي


28 نوفمبر 2016
الطريق الثالث ام الطابور الخامس

24 يوليو 2016
البحث عن "شريفة وسما"

16 يوليو 2016
الدروس المستفادة من محاولة الانقلاب التركية الفاشلة

11 يوليو 2016
عجل بني اسرائيل

24 يونيو 2016
الأمن القومي

30 مايو 2016
الفتنة
18 مايو 2016
السيسي رئيس لكيان اخر

10 مايو 2016
1000 يوم على ميلاد مصر

8 مايو 2016
تسفيه الأمور وفقدان الذاكرة

28 ابريل 2016
تيران وصنافير
أقوال منقوصة وتفسيرات مغلوط
23 ابريل 2016
قراءه في حديث الافك
13 ابريل 2016
ما وراء تيران وصنافير

March 25th, 2016
Is Brussels going to be the last?
19 مارس 2016
عزاء واجب لشعب مصر

24  فبراير2016
الثورة عمل مشروع

16  فبراير2016
شرعية من؟ ولمذا؟

6  فبراير2016
المجلس الثوري عقبة على طريق شرعنة الانقلاب

2 فبراير2016
ما بين دعشنة الثورة وإجهاضها

25 يناير 2016
الخوف..والوهن..ولقمه العيش في عيد الشرطه الثورة، ومازلت القصة مستمرة
اعادة نشر مقال نشر في 23 يناير 2011

19 يناير 2016
18و19 يناير ضمير الشعب

25 ديسمبر 2015
ثورة أم حل أزمة وقتية

4 نوفمبر 2015
الديمقراطية حق!

1 نوفمبر 2015
سأصطف معك

30 أكتوبر 2015
موقف المجلس الثوري من الاصطفاف والأفكار المطروحة على الساحة
October 21st, 2015
Canadian lost opportunity

September 6th, 2015
Alyan Kurdi, Whom to Blame?

20 أغسطس 2015
باختصار: وثيقة حماية الثورة المصرية

26 يونيو 2015
أزمة الحكومات ووعي الشعوب

May 26th, 2015
Mr. Harper comes from which plant!

11 مايو 2015
ازمة اليسار التائه

12 أكتوبر 2014
لن تكمم ثورة الطلاب

21 أكتوبر 2014
المتحدث باسم المجلس الثوري لـ"عربي 21": الثورة هي الحل لإسقاط الانقلاب محمد كامل: رفض العسكر بالثورة ورفض الإخوان بالصندوق

12 أكتوبر 2014
لن تكمم ثورة الطلاب

September 2nd, 2014
Who will Indict Sisi?

23 يوليو 2014
وسقطت مصر

July 06, 2014
Alastair Campbell from the Iraqi Lie To the Destruction of Egypt
Introduction by: Mohamed Kamel

June 30, 2014  
My Ramadan Message to all Human Beings
رسالة رمضان لكل الانسانية

June 21, 2014
Whose road is ISIL (ISIS)?

14 يونيو 2014
حلم الجيش العربي
25 مايو 2014
المسرحية الهزلية
20 ابريل 2014
صراع الكلاب (Dogfighting)

29 يناير 2014
السيسي ليس ناصر (مجدته أو رفضته)
10 يناير 2014
وثيقة الانقلاب الغير شرعية: لا نقاطعها وحسب، بل نرفضها كليا

31 ديسمبر 2013
فرعون موسى


A joined op-ed with Dena Kamel to the Globe and Mail
December 30, 2013
What constitution you are speaking about…!


1 ديسمبر 2013
رسالة لمصري مونتريال(2)

29 نوفمبر 2013
رسالة لمصري مونتريال

27 أكتوبر 2013
سؤال وجواب بين ناصر والاخوان

14 سبتمبر 2013
أمن المنطق أن نؤيد الانقلاب...!

26 يوليو 2013
هل شاء يونيو أن يكون شهر الانتكاسات؟

30 يونيو 2013
عفواً مصر...فهذه هي الثورة المضادة

25 يونيو 2013
استحضار عمر سليمان رجل المخابرات الأمريكية الأول في المنطقة

3 يونيو 2013
خواطر في حب مصر!

9 إبريل 2013
بمن تستقوون على من؟

1 إبريل 2013
مرسي والمعارضة

1 فبراير 2013
هم مجموعه من المخربين...!

27 يناير 2013
من هم القتلة؟

26 يناير 2013
ما بين الوطنية والانتهازية

January 25, 2013
Thought and Reflection, 2 years after Egyptian Revolution
When leftists support The Muslim Brotherhood”

14 ديسمبر 2012
مغالطات وأكاذيب تشاع عن الدستور

2 ديسمبر 2012
لنقرأ الدستور ثم نقرر

23 نوفمبر 2012
كلما أصاب غضبوا..... أهم أبناء مبارك؟

23 يوليو 2012
لقد رحل رجل المخابرات الأمريكية الأول في المنطقة

30 يونيو 2012
بداية رؤية الضوء

17 يونيو 2012
مبروك لمصر، ولكن المعركة طويلة

15 يونيو 2012
معا ننتخب منقذ مصر، صديق أمريكا وإسرائيل

14 يونيو 2012
نداء أخير إلى كل شرفاء مصر

4 يونيو 2012
الحكم على مبارك والجولة الثانية للانتخابات

25 مايو 2012
قراءه في نتيجة الانتخاب، من ينتصر؟.. الثورة أم عبيد مبارك؟

23 مايو 2012
اليوم.......... مصر تنتخب

26 ابريل 2012
لماذا سأنتخب أبو الفتوح؟

11 ابريل 2012
من يصلح رئيسا لمصر؟

9 ابريل 2012
رسالة مفتوحه لرئيس مصر: كرامة الإنسان المصري

2 ابريل 2012
رئيسا لمصر

24 يناير 2012
كل عام ومصر بخير

January 20th, 2012
A year of a great revolution

22 نوفمبر 2011
المراهقة السياسية

November 19th, 2011
In the name of the revolution they are killing it

October 22nd, 2011
Revolution to build, not to revenge

23 يوليو 2011
لا تجهضوا الثورة

June 12th, 2011
The Arab Spring- a real people revolution

2 يونيو 2011
الثورة المصرية بن الحلم و الواقع

April 3rd, 2011
Palestine and the Egyptian Revolution

March 4, 2011
الشعب يريد تطهير البلاد... كل البلاد

February 13th, 2011
It is a Revolution that is changing the face of the Middle East

23 يناير 2011
الخوف..والوهن..ولقمه العيش في عيد الشرطة

January 15, 2011
و... لتكن تونس والسودان عظة لمصر

January 8th, 2011
(Witten on December 10, 2010)
Is this Egypt that we knew?